وزير التعليم العالي الدكتور السيد عبد الخالق

 

كشف وزير التعليم العالي، الدكتور السيد عبد الخالق، الخميس، عن خطة أمنية محكمة بالتنسيق مع رؤساء الجامعات وأفراد الأمن الإداري وأفراد "فالكون" لتأمين الامتحانات من الداخل، في سياق ردّه على تهديدات طلاب جماعة "الإخوان" بتعطيل سير الامتحانات داخل الجامعات.

 

وأكد عبد الخالق، أنَّ أفراد قوات الشرطة سيؤمنون سير الامتحانات من خارج أسوار الحرم الجامعي على أن يتم استدعائهم من قبل رئيس الجامعة حال حدوث أي أعمال عنف وشغب من قبل طلاب "الإخوان" يصعب السيطرة عليها من قبل أفراد الأمن الإداري.

 

وأوضح أنه سيتم تفتيش الطلاب والطالبات قبل السماح لهم بدخول قاعات الامتحانات للتأكد من هوياتهم، وإدراج أسمائهم بكليات الجامعة، مشيرًا إلى أنه سيتم توقيع عقوبات صارمة على من يحاول إثارة العنف والشغب أثناء وبعد الامتحانات، مطالبا جموع الطلاب بالتركيز والعمل على أداء امتحاناتهم في هدوء تام حتى يحققوا أمالهم في الحصول على الشهادة الجامعية، ورفع شأن مصر عالية بين الدول، والبعد عن من يحاولون هدم الدولة.

 

وبيّن عبد الخالق أنَّ هناك إجراءات حاسمة تم اتخاذها حيال الطلاب المثيرين للشغب داخل الحرم الجامعي، مشيرًا إلى أن الوضع في الجامعات أصبح أفضل في ظل الإجراءات الصارمة التي تم اتخاذها ضد الطلاب وهي الفصل النهائي، مما أدى إلى عودة الهدوء مرة أخرى للجامعات، موضحًا أنَّ ساحات الجامعات ستظل رغم أنف الحاقدين هي المنارة العلمية التعليمية لجموع الطلاب على اختلاف انتماءاتهم السياسية.

 

وعن الطلاب المحبوسين، أفاد وزير التعليم العالي، بأنَّ الوزارة ستسمح للطلبة المحبوسين احتياطيًا أداء امتحاناتهم حرصًا على مستقبلهم التعليمي، وأن يعيدوا التفكير فيما أقدموا عليه من أعمال شغب وعنف وتخريب داخل الجامعات، مشيرًا إلى أنَّ عدد الطلبة المحبوسين بلغ 3284 طالبًا وطالبة يؤدون امتحاناتهم في لجان خاصة داخل السجون.


أضف تعليق


كود امني
تحديث