ذكر مرصد الأزهر لمكافحة التطرف أن الرئيس الأرجنتيني السابق "إدواردو دوالده" قال إن ربط الإسلام بالإرهاب ووصف المسلمين بالإرهابيبين يعد من الإجحاف والظلم البيِّن، وهو ما انتشر اليوم للأسف إعلامياً في كثير من المجتمعات.

 

وأورد المرصد عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك" تصريحات على لسان الرئيس الأرجنتيني الأسبق أكد فيها "دوالده" أن المسلمين استطاعوا أن يتعايشوا مع غيرهم وخصوصاً في الأرجنتين وأن لهم دورًا كبيرًا في نهضة المجتمع وتطوره.

 

وأشار "داوالده" -بحسب مرصد الأزهر- إلى أهمية الحوار مع مختلف الطوائف الدينية في المدينة وذلك لأنه يسهم بشكلٍ كبير في القضاء على النزاعات السياسية التي تشهدها البلاد، داعيًا المسلمين إلى مواصلة عقد مثل هذه الأنشطة لإبراز الوجه الحقيقي للإسلام والتأكيد على أنه براء مما ينسب إليه.

 

وذكر المرصد أن "داوالده" قال هذه التصريحات خلال كلمة ألقاها في المؤتمر العالمي الثاني للحوار بين الثقافات والأديان، الذي عقد الأسبوع الماضي في مدينة "أوشوايا" عاصمة محافظة "تييرا ديل فويجو" بالأرجنتين.

 


أضف تعليق


كود امني
تحديث